| PC | PS1 | PS2 | PS3 | PSP | XBOX | XBOX 360 | N64 | GC | DS | GBA | Wii |

آخر الاخبار والمواضيع
[مراجعة] Resident Evil 4
الكاتب: Tiger Legend       02 / 02 / 2006

أحداث غريبة، وأمور مثيرة تدعو للشك والريبة، لا أحد يعلم ما هي، ولكنها ستُكشف عاجلاً أم آجلاً، تلك الحوادث التي جرت مؤخرا في تلك المناطق أصبحت حديث العالم وشغله الشاغل، الجميع بدأ بالاستنكار والتعجب، والخوف والقلق سيطر على الجميع، وقوات الأمن المرسلة بدأت بالاختفاء بلا أثر، الجميع أصبحوا في حيرة من أمرهم، أنين الأموات وصرخات الألم وآهات العذاب بدأت بالسيطرة على المكان، وأولئك الغرباء يبحثون عن أي متطفل لتحويله لوجبة دسمة لا يمكن تفويتها، لابد للحقيقة أن تكشف ولابد للغموض أن ينجلي، إذاً تأهب للمغامرة واستعد جيداً لخوض أخطر وأعظم مغامرة ضد المجهول في Resident Evil 4 آخر إصدارات سلسلة الرعب المقيم العظيمة، وأكثرها رعباً ورهبة، تحفة فتى Capocom الذهبي شينجي ميكامي Shinji Mikami ، هذه هي ريزدنت ايفل الرابعة بحلتها الجديدة، سيدة ألعاب الرعب، وواحدة من التحف النادرة في هذا الجيل، قصة غريبة، وتحول كامل للسلسلة، قرويون غريبي الأطوار يعانون من اضطرابات عقلية حادة، ورهبان فاقدين للذاكرة، وعمالقة وغيلان مرعبة مقتبسة من أفلام هوليود، وقلاع مظلمة، وقرى غامضة أصبحت أشبه بمدينة أشباح مهجورة مضى عليها دهر من الزمن، Leon S. Kennedy  البطل المحبوب في مهمة عاجلة لاستكشاف حقيقة تلك الحوادث والخطر البايولوجي الغامض الذي يهدد العالم، إنها أسطورة شينجي ميكامي الخالدة .. إنها شظايا القنبلة التي أطلقتها كابكوم !!


الناشر: Capcom
المطور: Capcom
النوع:  Action Adventur
تاريخ الاصدار : متوفرة






أتظن أنك تعرف لعبة Resident Evil كما ينبغي ؟؟ أتظن أن تلك اللعبة مجرد تجربة مرعبة تحتوي على أولئك المسوخ الحمقى ؟؟ إذاً إليك هذه المفاجأة، هذه هي الإصدار الرابعة من السلسلة التي ستتكفل بإرعابك وإماتتك من الخوف، هذه اللعبة ستريعك وستجعل الدم يقطر من قلبك ومن الشبح الأسود الصغير الذي
بحوزتك أيضا .. إذاً استعد للخوف، استعد للرعب، استعد لرعبٍ شديـد.


هذه هي Resident Evil 4 آخر إصدارات سلسلة ألعاب الرعب المقيم، وأكثرها رعبا، وأحدثها إصدارا وابتكارا، إنه الجزء الأكثر إثارة، في هذا الجزء تغيرت اللعبة بشكل جذري لدرجة أنك ستظن أنها ليست  Resident Evil  التي تعرفها، ففي هذا الجزء تمت إعادة الأموات السائرين إلى قبروهم بدلا من مهاجمتك، وتمت الاستعانة بأعداء جدد كليا بدلا من تقديم نفس الإستراتيجية الروتينية المُتبعة في سلسلة ألعاب الشر المقيم المعروفة، فشركة Capcom مصرة على تدمير الجميع في هذا الجزء الجديد المبتكر، فهي تقدم أسلوب جديد كليا سيدعوك للذهول، وبعد دقائق من تجربتك لهذه الأسطورة، ستصرخ من الإعجاب، وستتمتم قائلا: "لماذا لم تخض Capcom هذه التجربة من قبل يا ترى ؟! "


إذا حان الوقت للاستمتاع بلعبة Resident Evil 4 أكثر الألعاب رعبا وإثارة على الإطلاق، وأكثر أجزاء السلسلة انتظارا، هذا الجزء الجديد سيحوز على رضا وإعجاب الجميع من دون استثناء، فهو الجزء الأكثر إثارة ورعبا على الإطلاق، وبقصة جديدة ومثيرة، وبرسومات تعد من أفضل ما تم تقديمه على هذا الجهاز، وبأداء تقني سيجعلك تحلق فوق الغمام.




عذراً أيها الصغير .. إنها مخصصة للبالغين !






قبل البدء بالمراجعة والخوض في تفاصيل اللعبة، يجدر بنا الذكر أن اللعبة لفئة Mature أي للبالغين لمن هم فوق 17+ عاما وما فوق، فقد تم تصنيف لعبة Resident Evil 4 لفئة M من قبل لجنة الرقابة والتصنيف ESA & ESRB وذلك بسبب احتواء اللعبة على الكثير من المشاهد والمواقف العنيفة والدموية التي يصعب على ضعاف النفوس وصغار السن تقبلها، فاللعبة مليئة بمشاهد العنف والدماء التي لا تناسب صغار السن، لذلك يرجى الالتزام بالتصنيف الرسمي للعبة وتجنب وقوع هذه اللعبة الدموية بين أيدي الأطفال وجعلهم يلعبون بها وذلك لما فيها من أمور شديدة الحساسية لا تناسب من هم في مثل سنهم.


على الرغم من عدم وجود أي لاعب عربي يهتم بالتصنيفات العمرية "ولو وجد القليل منهم"، فللأسف نستطيع القول أن نسبة 95% من اللاعبين ولربما كانت أكثر لا يهتمون بهذه التصنيفات، بل يعدونها هراء بالغ لا نفع منه، وهذه مصيبة ! ، فما الذي قد يحصل عندما يلعب ذلك الطفل البريء بلعبة مِن ذلك الصنف المرعب الذي يجعل قلبه الصغير يتشقق من الخوف والرهبة، أو عندما يشاهد تلك الصور المخلة التي تصدمه وتغيره تغييراً جذرياً ! ، إنه لأمر محزن بالفعل، ولكن ماذا عسانا نفعل، هذا هو الحال، ولكن دعونا نتأمل وننظر نظرة أمل في المستقبل، وكما قيل دوام الحال من المحال !



  



مكعب ننتندو الصغير .. ينفرد بلعبة الشر العظمى !


في سبتمبر من العام 2001 حلت الكارثة التي صدمت الجميع، كابكوم عملاقة ألعاب الرعب ومالكة أعظم لعبة رعب عرفها التاريخ Resident Evil توقع اتفاقية مفاجئة مع ننتندو بعقد ينص على حصرية لعبة الشر المقيم الشهيرة على جهاز الجيم كيوب الصغير بجميع أجزاء السلسلة القادمة ( RE Remake, 2 , 3 , 4 , 0 & Code Veronica ) وبعض الألعاب الأخريات لمدة خمسة سنوات كاملة، حل هذا الخبر كالصاعقة على ملاك جهاز البلاي سيتشن 2 بشكل عام وعلى عشاق ألعاب الرعب بشكل خاص.


قبيل الإعلان عن الاتفاقية، كان ميكامي قد أعلن مسبقاً عن الجزء الرابع من سلسلة ألعاب الشر المقيم على جهاز البلاي ستيشن2 بمحرك جديد كلياً وأسلوب مبتكر وأحداث جديدة كلياً تفوق جميع التوقعات، ولكن مع حلول الاتفاقية انتقلت اللعبة لجهاز الجيم كيوب ليتم تدعيم جهاز ننتندو الصغير ببعض القنابل المدوية التي من شأنها التسبب في زيادة مبيعات الجهاز على الصعيد العالمي بشكل ملحوظ، ولكن فرحة عشاق الشركة اليابانية الحمراء ننتندو لم تدم طويلاً، حيث تم إلغاء حصرية لعبة الشر المقيم بإصدارها الرابع على أجهزة الجيم كيوب لتكون إصدارة مشتركة للبلاي ستيشن2 والجيم كيوب ولكن هناك ميزة بسيطة ميزت ملاك جهاز الجيم كيوب عن غيرهم وهي بقاء اللعبة بشكل حصري لمكعب ننتندو الصغير قرابة السنة، وبالطبع يحق لننتندو ذلك فالاتفاقية مفعولها لا يزال صالحاً حتى الآن، RE4 بنسختها الخاصة بجهاز البلاي ستيشن2 تمتاز بإضافات أكثر والمزيد من التعديلات الحديثة، وأعلنت كابكوم أن ملاك البلاي ستيشن2 سيتمكنون من الحصول على نسختهم الخاصة بهم من اللعبة في أواخر العام الحالي، وهاهي قد وصلت بين أيديكم، وها نحن
نراجعها لكم .. فهنيئا لكم !



 


عودة للماضي وتأمل للحاضر .. واسترجاع الذكريات !


قبل ستة سنوات من الآن، وبالتحديد مع أحداث Resident Evil 2 ، تم إرسال Leon S. Kennedy في مهمته الجديدة إلى مدينة الراكوون Racon City ، وذلك بسبب تفشي بعض الفيروسات والأمراض الغريبة التي قلبت المدينة رأسا على عقب وحولتها لمأوى أموات يضج بالحياة المميتة، ونجحت المهمة، ودمرت الحكومة الأمريكية المدينة ودُمر معها آخر أثر لشركة UMBRILA المجنونة، وبعد تلك الحادثة، وبعد نجاح Leon في أصعب مهامه، بدأ بممارسة حياته الطبيعية كعميل محترف، وحظي بشرف خدمة الأسرة الحاكمة، واستقرت حياته، ولكن هذا الأمر لم يدم سوى ستة أعوام فقط، تلى ذلك الحادثة المريعة التي هزت أرجاء الحكومة.

بعد ستة سنوات من مضي حادثة مدينة الراكوون، يعود بطلنا لتنفيذ مهمة جديدة، وهي إنقاذ ابنة الحاكم Ashley Craham  في ظل اختفائها وسط ظروف غامضة،حيث تم اختطاف الفتاة البالغة من العمر 20 سنة من قبل جماعة مجهولة، وعندها يتم تكليف Leon بمهمة بالغة السرية لإنقاذ Ashley وإعادتها إلى ديارها سالمة من قرية أوروبية نائية تعج بالأحداث الغامضة والمريبة بدون إحداث أي ضجةٍ تذكر قبل أن ينتشر الخبر ويحصل ما لا تُحمد عقباه، الشيء المميز هنا في القصة هو سيرها الثابت وطرحها بطريقة مشوقة مصحوبة بأحداث مثيرة تدفعك للتساؤل دائما عما قد يحدث في النهاية، فصحيح أن اللعبة لا تمتلك تلك القصة الجبارة المُحبكة التي تجبرك على الانصياع لها والذوبان داخل أحداثا المثيرة، إلا أن القصة ذات مستوى جيد، وما يميزها هو الأسلوب الذي سيجعلك تندمج مباشرةً مع اللعبة.



  



Resident Evil 4 .. ونظرة مقربة


ما يميز اللعبة هو أنها تجعلك تعيش مع هذه الأحداث، حيث ستشعرك بالرعب، الخوف، القلق والتوتر، جو اللعبة مثقل بالرعب والترقب لما قد يحصل، تقدم اللعبة سريع، حيث ستركض بالبطل Leon في وسط القرى النائية، الكهوف الرطبة، والقصور،وكلما تقدمت في اللعبة، كلما بدأت تفاصيل القصة في الظهور والانكشاف لك، وستكتشف سبب التهجم على Leon وسبب حقد الأعداء عليه، والسبب الخفي وراء اختطاف الفتاة المسكينة، ومن هو المسئول عن ذلك.


اللعبة الجديدة غدت أكثر رعبا وتخويفا من قبل، اخطأ مرة واحدة وستودع هذه الحياة، ففي اللعبة أنت تحت رحمة حركاتك وتصرفاتك، وكل حركة تقوم بفعلها ستحاسب عليها، فأنت لا تلعب مع أولئك الوحوش الحمقى، بل أنت في مواجهة مع أعداء أكثر شراسة وقوة، وهذا ما جعل اللعبة أكثر إثارة من قبل، وبسبب هذه الأمور أصبحت اللعبة أقرب للواقعية.


أسلوب اللعب لم يختلف كثيرا عن أجزاء السلسلة، اللعبة سهلة التحكم وسلسلة التقديم، ستمضي هنا وهناك باحثا عن الطريق الصحيح، وستقضي معظم وقتك في القضاء على أعدائك للوصول إلى مبتغاك، اللعبة تقدم أسلوب لعب مفتوح وبيئات ضخمة وشاسعة دقيقة التصميم ومذهلة التقديم،المناطق تم تقديمها بطريقة ذكية، سير اللعبة منتظم، الأسلوب سهل والتحكم سلس وهذا ما يميز اللعبة، في اللعبة ستعتمد على عدة أمور أهمها التنقل بين أرجاء اللعبة، العراك مع الأعداء، الاختباء والركض المتواصل، جمع الأسلحة والأدوات، وغير ذلك، كذلك اللعبة تقدم بعضا من الألغاز الذكية التي قد تستغرق منك بعض الوقت لكي تحلها، توزيع اللعبة منظم، حيث كل منطقة تحتوي على مجموعة معينة من الألغاز الذكية، الأعداء الشرسين، وزعيم سيقف لك بالمرصاد يرى فيك طبقاً شهياً يصُلح أن يكون الطبق الرئيسي لوجبة الغداء !



  


التحكم في اللعبة .. أسلوب جديد ذو طعمٍ فريد !


أسلوب التحكم في الجزء الجديد ممتاز، بل مذهل، فهو سلس وسهل التعلم، حيث ستقضي دقائق معدودة للاعتياد على أسلوب التحكم الجديد، ومن ثم ستمضي في طريقك من دون أي مشاكل تذكر، فقط قم بتحريك عصا التحكم يمنةً ويسرة لكي يتحرك Leon ، استمر بالضغط على O أو زر المربع ليركض، زر الكتف الأيمنR1  ستستخدمه للتصويب، وزر X الأساسي لإطلاق النار، وهكذا مع بقية الأزرار، باختصار شديد، التحكم سهل التعلم وسلس الاستعمال، وهذا ما يزيد من روعة اللعبة، فأسلوب التحكم أصبح سلس الاستعمال وأكثر روعة من قبل، كذلك في عدد من المراحل سيتوجب عليك الاستفادة من أسلوب التحكم السريع حيث يجب عليك استغلال الحركات السريعة، المناورات الذكية، الضربات ذات المفعول الجيد، وما زاد من روعة التحكم أكثر هو أسلوب التصوير الممتاز، وإمكانية التحكم به، فهو يجعل المهمة أكثر سهولة عليك، إضافة إلى ذلك تم تطوير أسلوب التصوير الخاص بعملية التصويب، فهو يأتي من خلف كتف الشخصية موضحا لك كافة أرجاء المنطقة، ويمكنك من اقتناص الأهداف بدقة عالية لا مثيل لها.


وبخصوص الحديث حول التحكم، تبدو نسخة البلاي ستيشن2 أسهل تحكم وأكثر راحة، ذلك يعود لفضل تصميم ذراع التحكم المميزة والمريحة، فالشبح الأسود يمتلك ذراعاً أنيقة الطراز، مدهشة التصميم، تُشعرك بسهولة في اللعب، ولا نقصد في هذا الصدد التقليل من مكعب ننتندو السحري الصغير أو التقليل من شأن ذراعه، وأيضا التحكم على جهاز تحكم الجيم كيوب مرن وسلس، وبالطبع هو أكثر راحة لعشاق المكعب السحري ! ، وعموماً، المسألة في النهاية هي مسألة أذواق لا أكثر ولا أقل.

أسلوب التصويب الجديد ممتاز جدا، فهو يوفر لك كافة الإمكانيات التي قد توفرها أي لعبة أخرى حتى لو كانت لعبة FPS ! ، طريقة التصوير تمكنك من عملية الاقتناص بدقة متناهية، فهي تأتي من خلف كتف الشخصية لكي توفر لك أفضل رؤية ممكنة، وبحركة جديدة كليا، تم إضافة شعاع الليزر الأحمر الدقيق ليزيد من دقة التصويب، وهذا سيفيد اللاعبين في اقتناص أي جزء من جسم العدو على عكس الأجزاء السابقة التي اعتمدت على طريقة تصويب غبية نوعاً ما حيث تتطلب منك تحديد الاتجاه ومن ثم الإطلاق، لكن في الجزء الرابع تغير الحال وأصبح بالإمكان التصويب بكل دقة، أي أنه بإمكان اللاعبين التصويب على نقاط ضعف الأعداء بكل سهولة ومن دون أي صعوبات تذكر، وهذا سيجعلك تعمل بطريقة ذكية، وتبني حركاتك على خطط إستراتيجية مُحكمة، فعلى سبيل المثال، عندما تقابل بعض القرويين يمكنك تفجير رؤوسهم القرمزية للتخلص منهم بسرعة، أو حتى عندما تكون في موقف محرج يصعب التخلص منه يمكنك الإطلاق على أقدام الأعداء ليخروا على الأرض، كذلك يمكنك اقتناص الأعداء عن بعد عن طريق استخدام بعض الأدوات والعدسات المقربة للرؤية، والأهم من هذا كله، يمكنك في اللعبة تطوير أسلحتك التي بحوزتك وتجعلها أكثر قوة وخطورة.

بيئة اللعبة ومناطق اللعبة تم تقديمها بشكل مذهل، حيث تظهر فيها دقة التصميم، وذكاء التقديم، وروعة الأداء، وما يميز اللعبة أكثر هو التنوع الكبير في مناطق اللعبة المختلفة، حيث ستخوض مغامرة ملحمية لا توصف وستقوم بالترحال من القرى الأوروبية النائية حيث السكان الحاقدون، مرورا بالقصور الفاخرة المليئة بالرهبان الفاقدين لعقولهم، ووصولا إلى الكهوف الرطبة المليئة بالمخلوقات الغريبة، ومرورا بمجموعة من البحيرات المخيفة المليئة بالوحوش المرعبة، والعديد من المناطق المتنوعة ذات التصميم الاصطناعي العالي ذو القدرات الهائلة التي تستغل قدرات جهاز البلاي ستيشن2 بشكل أكثر من رائع.

كذلك تم تزويد اللعبة بنظام أكشن حساس جديد سيستفيد اللاعبون منه كثيرا في اللعبة، فهو نظام جديد سيلازم Leon طوال اللعبة، نظام الأكشن الجديد هو عبارة عن نظام حساس يعتمد على سرعة وحساسية الضغط على أزرار معينة في أوقات محددة، فعندما تقع في مواقف محرجة ستعتمد على هذا النظام، ففي هذه المواقف تقوم اللعبة بعرض زر معين أو خليط من الأزرار يجب عليك ضغطها بسرعة لتنفيذ حركات معينة، فهو يوفر لك بعض الحركات المناسبة في أضيق الأوقات وأكثرها صعوبة، ويقدم لك حركات حساسة يتم تنفيذها بدقة مثل تفادي هجمات الأعداء، ردع الأعداء، ركلهم وتوجيه بعض الضربات اليدوية نحوهم، والقفز من النوافذ، والتخلص من العقبات، وحماية الأشخاص، القفز من الأسطح، والمزيد .. كذلك يمكنك استخدام نظام الأكشن في بعض الأمور الاضطرارية، إضافة إلى أن نظام الأكشن الجديد مفيد جدا في المعارك، وسيكون له دور فعال في وسطها.



  




وداعاً للزومبي .. ومرحباً بالخصم الجديد !

بدلا من تقديم نفس الحركة الروتينية المعتادة من سلسلة ألعاب Resident Evil ، قامت الشركة باستبدال الأعداء التقليدين المعروفين بالزومبي، بأعداء أكثر شراسة وقوة ويُعرفون بالقرويين، إضافة إلى بعض الأعداء الذين سيظهرون لك في مناطق معينة من اللعبة، ومع هذا، لا تزال اللعبة تحتفظ ببعض الحركات المفاجئة التقليدية المتعمدة لإفزاعك، كاندفاع الأعداء من النوافذ والأبواب، وخروجهم بشكل مفاجئ من مناطق لا تتخيلها، والبعض الآخر يركض بسرعة مندفعا إليك ويجد فيك وجبة دسمة لا يمكن تفويتها.

وتقدم اللعبة الجديدة لنا تشكيلة واسعة من الأعداء المختلفين في التصميم والمظهر الخارجي والبنية الجسدية والقوة العضلية، كل منطقة حظيت بمجموعة متنوعة من الأعداء الذين لا يُستهان بهم أبدا، كل صنف من الأعداء يتميز بشكله الغريب وهجماته الخاصة، ولكل منهم عدة نقاط ضعف ونقاط قوة يجب عليك معرفتها لتتجاوز اللعبة بسهولة، وعلى هذا، ستجد نفسك مجبرا على القيام بخطط واستراتيجيات ذكية كفيلة بالقضاء على جميع أعدائك دفعةً واحدة، الجميل في الأمر هنا، هو أن الأعداء هنا يتميزون بذكاء اصطناعي حاد سوف يسبب لك الصداع والأرق المتواصل، الأعداء هنا أقوى بكثير من الأجزاء السابقة، ارتكب خطأ مرة واحدة فقط، وانظر إلى النتائج.

وبمناسبة الحديث عن الأعداء، تقدم اللعبة تشكيلة واسعة من الزعماء، حيث يفوق عدد الزعماء في اللعبة 8 زعماء تم توزيعهم على مختلف مناطق اللعبة بشكل منظم، ومعارك الزعماء هنا هي الأفضل على الإطلاق، وستستمتع كثيرا عند اللعب ضد الزعماء، فهم أقوياء بما يكفي للإطاحة بك وتحويلك إلى أشلاء، ويتمتعون ببنية جسدية قوية قادرة على سحق أي شخص، والجيد في الأمر هنا، أن لكل زعيم إستراتيجية معينة يجب عليك الالتزام بها وتنفيذها على أكمل وجه للقضاء عليه، ومن الزعماء الذين تقدمهم اللعبة الغول El Gigante  الضخم الذي سيقابلك عدة مرات في اللعبة، وسيكون في حوزة القرويين في البداية، إضافة إلى وحش البحيرة الضخم الذي سينقض عليك في إحدى مناطق اللعبة، ومع التقدم أكثر في اللعبة، ستبدأ بمعرفة سبب جنون الرهبان، وحقد القرويين عليك وحقيقة مرضهم، ومعرفة قصة كل زعيم وسبب تواجده في اللعبة.


كذلك قامت Capcom بإلغاء نظام الحفظ القديم، وتم تبديله بنظام مشابه للقديم ولكن مع بعض التعديلات، فالآن توفر اللعبة آلات حفظ متنوعة منتشرة في اللعبة وموزعة بشكل منظم في أماكن متعددة، ولكن المثير هنا هو أنك تستطيع الحفظ عند إيجادك لأي آلة من دون اللجوء إلى عبوات الحبر التي تواجدت في الأجزاء السابقة، فالآن يمكنك حفظ اللعبة متى أردت ومتى ما وجدت آلة حفظ، كذلك تم تحديد بعض نقاط العودة، فلو صادف وأن انتهت اللعبة وأنت في منطقة بعيدة ولم تقم بحفظ اللعبة، ستقوم اللعبة بإعادتك إلى آخر نقطة عودة مررت بها، ولحسن الحظ هنا أن آلات الكتابة معلمة على الخريطة وهذا يسهل عملية الوصول إليها، وتقدم لعبة Resident Evil 4 مدة طويلة لإنهاء اللعبة، فهي ستستغرق منك ما لا يقل عن 20 ساعة من اللعب المتواصل وسط أجواء مرعبة مثقلة بالقلق والتوتر.


وبمناسبة الحديث حول الخريطة، تقدم اللعبة لنا خريطة واسعة تشتمل على مناطق واسعة من اللعبة وتقدم رؤية شاملة للاعبين حيث توضح معظم المناطق المجاورة لك، وتحتوي الخريطة على موقعك في اللعبة، الأبواب المختلفة وتبين أيها مقفل وأيها مفتوح، أماكن الكنوز، مواقع آلات الكتابة، أماكن التجار، وغير ذلك، نظام الخريطة في اللعبة ممتاز جدا، وسهل الاستعمال، ويعرض لك الكثير من التفاصيل الهامة، ويبين أهم المواقع في اللعبة، الخريطة هذه المرة مهمة بشكل كبير، وستلجأ إليها كثيرا في اللعبة.


من الأمور الجديدة في اللعبة،المحادثات الموجودة في اللعبة والتي تظهر بين حين وآخر وكأنها مقتبسة من لعبة Metal Gear Solid ، هذه المحادثات تدور بينك وبين إحدى العاملات في المهمة وستساعدك بشكل دائم في اللعبة وستزودك بأحدث المعلومات أولا بأول، كذلك من الأمور الجديدة حركة البيع والشراء والمقايضة، وتواجد التجار، فعوضا عن البحث عن الأسلحة والأدوات وإرهاق نفسك بهذه الأمور، يمكنك مقابلة التجار وإجراء بعض عمليات البيع والشراء أو حتى المقايضة، فبالأموال التي تمتلكها، وبالكنوز التي تجمعها، يمكنك شراء أي شيء تريده من التجار، أيضا يمكنك البيع على التجار، فيمكنك أن تبيع أي شيء بحوزتك على التجار من أسلحة وأدوات وغير ذلك، والتجار في العادة يقدمون الأسلحة المتنوعة والأدوات، وكلما تقدمت في اللعبة أكثر وقابلت تجار جدد كلما وجدت بضاعة جديدة لم تستطيع الحصول عليها في السابق، أيضا توفر اللعبة عملية تطوير الأسلحة، فلكل سلاح عدة مستويات يمكنه الوصول إليها عن طريق التطوير، وتوجد العديد من القطع التطويرية لكل سلاح، أيضا ستتمكن عند التقدم في اللعبة من شراء حقائب أضخم وأكبر، ففي البداية ستكتفي بحمل قدر محدود من الأدوات، ولكن عند التقدم يمكنك شراء حقائب أكبر تتسع لقدر كبير من الأدوات والأسلحة المتنوعة، ويجدر بنا الذكر أن التجار لن يبقوا لك دائما، فأي هجوم عليهم يعني انتهاء حياتهم المهنية واختفائهم من هذه الحياة.


عند التقدم في اللعبة أكثر ستزداد اللعبة صعوبة، فستكون برفقة رفيق سيسبب لك العديد من المتاعب، إنها  Ashley  ابنة الحاكم ومحور القصة كلها، ففي منتصف اللعبة تقريبا ستحظى برفقة هذه الفتاة المعتوهة،   Ashley فتاة في مقتبل العمر، شديدة الخوف وسريعة التأثر، وتحمل معها مصباح صغير لا يفيدها بشيء، عند الوصول إليها سيزداد عنصر الرعب، فأنت لن تبقى لوحدك، بل ستكون مسئولا عن حماية ابنة الحاكم وإعادتها سالمة إلى وطنها، في بداية الأمر ستكون الفتاة عنيدة بعض الشيء، ولكن سرعان ما تبدأ بالانسجام معا وتعملان كفريق، عند مواجهة الأعداء يمكنها التسلل والهروب وحتى الاختباء، وبالطبع سيتوجب عليك حمايتها من أي مكروه، كذلك عند الوصول إلى منطقة متقدمة ستبدأ بإلقاء الأوامر عليها، كالهروب والاختباء والظهور والركض وإتباعك وغير ذلك، وعندما تلعب في هذه المراحل ستدرك معنى الرعب الحقيقي، أما الصعوبة الحقيقية في اللعبة فهي عندما تتحكم بتلك الفتاة المعتوهة وستدرك معنى الرعب الحقيقي في خضم مرحلة شديدة الصعوبة ومليئة بالأعداء الشرسين المتعطشين للدماء.


نظام التصوير في اللعبة يلعب دورا هاما، وهو من أروع الأنظمة التي شهدها عالم الألعاب بلا مبالغة، فبالرغم من بساطته إلا أنه أسلوب تصوير متمكن ويدخلك إلى جو اللعبة، يأتي نظام التصوير من خلف اللاعب تماما مما يعطي مساحة أكبر للرؤية في عوالم اللعبة ذات الأبعاد الثلاثية، أيضا ستتمكن من التحكم بالكاميرا وتحريكها في مختلف الأرجاء لكي لا تكون مصدر إزعاج لك أثناء اللعب، كذلك أتى نظام التصوير الخاص بالتصويب بشكل ممتاز، فهو أقرب إلى ألعاب التصويب التقليدية FPS ولكنه يحتوي على بعض المميزات، حيث تأتي الكاميرا من خلف كتف اللاعب تماما وتعطيه مساحة كبيرة للرؤية وتوفر له أفضل رؤية ممكنة، إضافة إلى شعاع ليزر دقيق يساعد في إصابة الأهداف بدقة.



  




نظرة جديدة لمفهوم ألعاب الرعب .. وتغيير شامل للقواعد وتخطي لكل الحواجز !

كأي لعبة رعب أخرى، يتوجب علينا في هذه المراجعة سرد كل تفاصيل اللعبة، من الألف للياء، وبالتأكيد عنصر الرعب يُعد أهم من غيره في هذه اللعبة، وعشاق السلسلة يهمهم الحديث حول هذا الأمر، حسناً، اسم Resident Evil  على غلاف اللعبة يكفي لأن تطمئن وترتاح، فهو اسم معروف بالرعب والإخافة المطلقة، وهذا ليس بأمر غريب على Capcom ولعبتها المرعبة، وهذا الجزء لا يقل رعباً عن سابقيه، وكل من لعب اللعبة سيعرف ما أقصد، ولكن ما يثير عجبي فعلاً، وما جعلني أتحدث عن هذه الفقرة باهتمام كبير وبتعمق، هم أولئك الأشخاص الذين يشتكون من عدم وجود الرعب في هذه اللعبة، فعلاً يا للعجب، كيف يقولون هذا وهم لا يقدرون مستوى الرعب الجبار في هذه اللعبة، ولدي سؤال أريد جوابه، أتوجد لعبة تجعلك تعيش في عالم مرعب وتشعرك بالإخافة أكثر من RE4 ؟!! .. بالطبع لا وألف لا، نعم هذا صحيح، جميع المواقع العالمية والمختصين والنقاد أبدوا إعجابهم بأسلوب الرعب في هذا الجزء، بدلاً من الأسلوب التقليدي، قام فتى كابكوم الذهبي المصمم كبير والأب الروحي لألعاب الرعب شينجي ميكامي بابتكار هذه النوعية من الأساليب المرعبة السريعة المتكررة، فعندما تلعب أي جزء من السلسلة كالأول أو الثاني أو .. إلخ، ستشعر بالرعب لأول مرة أو لثاني مرة، بعدها سيختفي الرعب وستلعب اللعبة بشكل عادي وروتيني اعتدت عليه، بينما هنا في الجزء الرابع أتحدى من يقول عكس ذلك، وأكبر دليل هم الوحوش الضخام الأقوياء، كالقروي الحامل للمنشار، فقط عندما تسمع زنين منشاره ستشعر برعبٍ شديد ورهبة حتى لو لعبت اللعبة 100 مرة، فعندما يتجرأ ذلك القروي على إسقاط منشاره على عنقك وتتناثر الدماء هنا وهناك ستشعر برعبٍ لم تشعر به من قبل، كذلك الحال مع أشباهه، كحامل السلاح الرشاش وغيره، فعلاً هذا صحيح، تعتمد RE4  على الرعب السريع المفاجئ وذلك ما يجعلها لعبة مرعبة بحق يهتز لها البدن، أو حتى الزعماء، اليد اليمنى لـ Salarz سيرعبك في كل مرة تلعب ضده، هجماته السريعة وقوته الجبارة التي ستبطش بك، لن تستطيع الوقوف أمامها، أو حتى الكلاب الشرسة، لا أحد يستطيع إنكار قوتهم وسرعتهم ومدى الرعب الذي تعيشه عند مواجهتهم ومواجهة هجماتهم المميتة ! ،  (لكن للأسف،منطقة الكلاب  غير موجودين في طور القصة في نسخة الـPS2 !)



حتى القرويون أنفسهم يسببون لك رعباً لا مثيل له، وأكبر دليل هي القرية الثانية التي تواجه فيها القروي حامل المنشار لأول مرة، فلا أحد يستطيع التنكر ونفي مدى تفوق القرويين على الزومبي الحمقى، فهل تخيلت أنك في يوم من الأيام ستواجه أعداءً في RE يطاردونك بالخناجر والمجارف والمناشير، ويحطمون الأبواب والنوافذ ويتسلقون السلالم ؟! .. أظن أنك تعرف الإجابة، إن كل هذه الضجة المحدثة حول الرعب أتت لتغيير الأسلوب، وصدرت من أنفس حاقدة على اللعبة، أو من أشخاص لا يعجبهم العجب، ولكن وعلى الرغم من كل ما قيل وقال، كابكوم أكدت وقالت أن الجزء الخامس سيتبع أسلوب الجزء الرابع، وجميع النقاد أبدوا إعجابهم بأسلوب اللعبة، وهذا يدل على نجاح اللعبة ونجاح الأسلوب الجديد، شينجي ورفاقه قدموا لعبةً مثيرة، غيرت معنى ألعاب الرعب، وسترون قريباً أن المنافسين يحاولون التقليد، كما يحصل مع بقية المتميزين، شينجي ورفاقه المبدعين أحدثوا ثورةً في عالم الألعاب، غيروا ألعاب الرعب التقليدية التي تعتمد على الزومبي والظلام والمفاجأة، للعبة سريعة، مرعبة، ومخيفة تجري أحداثها بسرعة وفي وضح النهار وظلام الليل ! ، وتقدم لك أعداءً يساوونك في التفكير ويستطيعون التخطيط والهجوم عليك وتفتيتك إرباً إرباً،  RE4 جمعت الحاضر والماضي، التراث والتقنية، الجديد والقديم في قالب مميز فنتجت لنا هذه الأسطورة، لعبة جديدة في الأسلوب، جديدة في التقديم، جديدة في معنى الرعب، جديدة في معارك الزعماء، جديدة في الأعداء، جديدة في أسلوب التصوير، لعبة جديدة ومبتكرة في كل شيء، وهذا ليس كلامي وحدي فقط، بل كلام كل من جرب هذه الأسطورة وعاش جوها المريع !


إن Resident Evil حقاً أسطورة من جميع النواحي، وبالأخص ناحية عنصر الرعب الذي أحدث ضجةً هائلة، الجزء الرابع أتى بابتكار جديد يعتمد على أسلوب "الرعب السريع" الذي نراه لأول مرة، فبدلا من تقديم ذلك الأسلوب المرعب المقيت المعتمد على الأعداء الحمقى والجو المظلم والموسيقى الهادئة، تأتيك هذه الإصدارة على العكس تماماً، أسلوب رعب سريع يأتيك ويختفي بسرعة، وذلك يتضح جلياً في مواجهة الأعداء الذين سبق ذكرهم في هذه الفقرة وغيرهم، الأسلوب الجديد يعتمد على الاستقبال والتجاوب السريع من قبل اللاعبين وهذا ما جعل بعض اللاعبين يعتد اختفاء الرعب ولكن ما حصل هو العكس ! ، وأعتقد أن القروي حامل المنشار كفيل بإفهامكم معنى الرعب الحقيقي ! ،، حسناً لا أود الإطالة في هذه الفقرة ولكني أحببت توضيح الصورة للعبة فقط لا غير.



  



PS2 و GC .. اكتشف الفرق !

حسناً، دعونا ندخل في الحديث حول النسختين، والفوارق بينهما، فهي تعد من أهم الأشياء التي يود معرفتها الأشخاص الذين لعبوا بإصدارة معينة والأخرى لم يلعبوها، بالتأكيد الفارق الرسومي يلعب دوراً هاماً ولكنه ليس بذلك الفارق الكبير، وسنتحدث عنه فيما بعد في فقرة الرسوم، بخصوص الفوارق الأخرى، تمتاز نسخة الجيم كيوب بالنسخة المكتملة، أقصد بهذا طور القصة المتكامل من دون أي نقص يذكر، فـ Capcom أجرت بعض التعديلات على نسخة البلاي ستيشن2، حيث أضافت كما تزعم بعض المناطق الجديدة (وحقيقةً، لم ألحظ وجود أي أثر لتلك المناطق!)، وهذا ببساطة يعني أنها كذبة ! ، وحذفت بعض المناطق(لمن لم يلعب نسخة الجيم كيوب وينوي لعبها مستقبلاً يُستحسن أن يقفز هذه الفقرة لكي لا تظهر له بعض المعلومات المفسدة للقصة Spoilers) ،  وهنا تكمن المصيبة، حيث قامت الشركة بإزالة بعض المناطق الهامة، وهنا نذكر بعضها على سبيل الذكر لا الحصر، كمنطقة مواجهة الكلاب في متاهة الغابة الصغيرة في طور القصة، علماً بأن هذه المنطقة تعد من أكثر مناطق اللعبة رعباً ومتعةً نظراً لتكاثف الهجوم المزدوج من الكلاب المتوحشة وسرعة إنطلاقهم وحرصهم على عدم إفلاتك منهم، كذلك لاحظت اختفاء منطقة قتال التماثيل والدروع المتحركة التي تقدم مستوى أكثر صعوبة، حيث تبدو المواجهة أقوى وأشد ضراوة من مواجهة القرويين والرهبان، إضافةً إلى منطقة البرج الداخلي الذي تعبث فيه بالمحركات، وغير ذلك .. لذلك لا عجب إن رأينا حروباً ونزاعات بين النسختين !


حسناً، دعونا من هذا، لدينا سؤال يطرح نفسه هنا، إذا كنت من الأشخاص الذين تمكنوا من لعب اللعبة على جهاز الجيم كيوب، لماذا تقوم بإقتناء نسخة البلاي ستيشن2 إذا كانت نسخة طبق الأصل من نسخة جهاز الجيم كيوب ؟! .. حسناً، إليك الجواب، تمتاز نسخة البلاي ستيشن2 بمجموعة ضخمة من الإضافات الرهيبة المُسيلة للعاب !!فالإضافة الكبرى في نسخة البلاي ستيشن2 تكمن في الأطوار الإضافية الجانبية الحديثة والإضافات الجديدة، كطور Ada Wang الذي يمثل بحد ذاته مغامرة جديدة طويلة المدى، واحدة من الأصدقاء القدامى الذين عرفناهم في أجزاء سابقة للسلسلة، وعدوتك الجديدة في هذا الجزء، Ada تلعب دوراً هاما في اللعبة، ولها أهمية كبيرة في كشف مجريات القصة وأحداث اللعبة، إضافةً إلى بعض الأزياء الجديدة المثيرة للدهشة، حيث يظهر Leon بزيه الأصلي، وزيه الخاص بالجزء الثاني من السلسلة الموجود في كلتا النسختين، وأخيراً زيه الجديد الرائع الشبيه بالزي الخاص برجال عصابات المافيا ! (والخاص بنسخة البلاي ستيشن2 فقط)، حيث يظهر فيه Leon بأبهى حلته في اللعبة، فمظهره يدل على أنه قادم من إحدى الأفلام الإيطالية العتيقة، بينما الفتاة الطائشة Ashley فقد حظيت بدرع قديم من القرون الوسطى، يظهرها بشكلٍ أحمق وغبي (لم أقل شيئاً مخالفاً، فهي كذلك!) ، كذلك توفر الشركة بعض أطوار الصعوبة الجديدة المشتركة بين النسختين، وأخيراً وليس آخراً، تمت إضافة بعض الأسلحة الجديدة للعبة التي لم ترى النور في نسخة الجيم كيوب، ولعل أبرزها هو السلاح الليزري P.R.L. 412 Plagas Removal ذو الإطلاق الثابت !
ميزة أخرى ينفرد بها مكعب ننتندو السحري الصغير ويسقط بها شبح سوني الأسود، مُلاك البلاي ستيشن2 سيعانون مع فقرات التحميل Loading عند الانتقال من المناطق الواحدة تلو الأخرى، بينما لا توجد أي ذرة تحميل تذكر في جهاز الجيم كيوب، ولكن على كل حال، التحميل ليس بذلك التحميل الطويل جداً، فهو سيمر مرور الكرام عليك دون أن تشعر به !



  


الرسوم .. هل نحن في حلم ؟!

تلعب الرسوم المتميزة في معظم الألعاب دورا مماثلا لدور المواد السكرية المُحلاة التي تعطي نكهة مميزة للكعكات، أما في لعبتنا هذه، تعد الرسوم من الأركان الأساسية التي لا تقوم اللعبة بدونها، أو يمكننا تشبيهها بعمود الخيمة الأوسط الذي لا تقوم الخيمة بدونه، فالفن الرسومي في اللعبة متميز، بل رائع، بل وأكثر بكثير من كل ذلك، فقط قم بإلقاء نظرة سريعة على الصور وستدرك معنى كلامنا هذا، Resident Evil 4 ليست لعبة قوية من ناحية الرسوم وحسب، بل تنافس أقوى ألعاب البلاي ستيشن2 من الناحية الرسومية مثل God Of War و Metal Gear Solid  ، ليس ذلك وحسب، بل تنافس أقوىالألعاب من ناحية الرسوم على مختلف الأجهزة أمثال Metroid Primce و Ninja Gaiden وغيرهم، بل تكاد تتفوق عليهم، إنها بالفعل لعبة مذهلة.

ومما لا شك فيه هو أن اللعبة تتمتع بمحرك فيزيائي قوي يوفر لها كل هذا، كما أنها تستغل قدرات الجهاز بشكل ممتاز، التفاصيل الرسومية دقيقة جدا لدرجة الوصول إلى الواقعية، كل شخصية وكل عدة وكل مخلوق يظهرون في أبهى حلة، ولكن الأروع من هذا هو الرسوم من الواقع الفعلي، سقوط الأعداء ونهوضهم، تناثر الدماء، تفجير الرؤوس، كلها أمور مذهلة تجعلك تشعر كما لو أنك حقا جزء من المشهد، كذلك Capcom أعطت أدق التفاصيل لمسة رسومية لا يمكن وصفها، الممرات المظلمة،الحشرات التي تحوم حول الجثث المتعفنة، تناثر الدماء، قطرات الماء الساقطة من أعلى الكهوف، وحركة الأشجار والأعشاب، كل مشهد، بل كل حركة تشعر فيها بلمسة واقعية إبداعية لا توصف، كل عنصر في اللعبة حظي بلمسة جمالية لا يٌعلى عليها.

كذلك المؤثرات البصرية والمرئية حظيت باهتمام من قبل المصممين، وتعرض لنا العنف والدموية كما يجب أن تُقدم، وتشعرك بالمزيد من الحِس الواقعي في اللعبة، وكل هذا يتضح لنا من المؤثرات البصرية، كتفجير رؤوس الأعداء، تناثر الدماء هنا وهناك، قطرات الماء المتساقطة من أعلى الكهوف وعندما يهطل المطر، إنها لعبة لا توصف فعلا، كل شيء تقريبا في اللعبة حظي بالاهتمام الذي يستحقه من Capcom ، جهد Capcom  في إظهار الرسوم بأفضل شكل لم يذهب هباءً.


عندما تم الإعلان عن نسخة RE4 الخاصة بالبلاي ستيشن2 لأول مرة، ملاك الجيم كيوب سخروا من إمكانيات جهاز البلايستيشن2 المتواضعة فكما يعلم الجميع جهاز البلاي سيتشن الثاني هو الأضعف تقنيا من بين أجهزة الجيل الحالي، ولكن بعد أن تم نشر اللعبة في الأسواق، يجب علينا أن نعترف بأن كابكوم قدمت عملاً لا يُعلى عليه مع جهاز البلاي ستيشن2 (ولو أن نسخة جهاز PS2 لا زالت تعاني من بعض الضعف التقني أمام نسخة جهاز   GC !)

ولكن عند التعمق أكثر في مسألة الرسوم، وعند المقارنة بين النسختين، سيطول الحديث، وستبدأ النزاعات، ولكن بكل حق، نستطيع القول بأن رسوم نسخة البلاي ستيشن2 مذهلة، بل أكثر من رائعة قياساً لقدرات جهاز البلاي ستيشن2 الذي يُعد وكما يعرف الجميع الأضعف في هذا الجيل من الناحية التقنية، حيث تتدرج القوة تدريجياً من جهاز الاكس بوكس للجيم كيوب، وانتهاءً بالبلاي ستيشن2، وعلى الرغم من أن الجهاز يُعد الأضعف، إلا أنه قام بتقديم تُحف فنية لا تضاهى، عندما نتحدث عنها سنحتاج لوقت طويل لتغطيتها كلها، ولكن يجدر بنا ذكر الأبرز، كلعبة God Of War المذهلة، وMGS3  المدوية، ولا ننسى SOTC التحفة الفنية الحديثة، ذات المناظر الخلابة، وطبعاً لعبتنا التي نتحدث عنها حالياً !



كما سبق وذكرت مُسبقاً، الرسوم ارتقت إلى أفضل مستوى يمكن الوصول إليه و Capcom المذهلة استطاعت نقل اللعبة من الجيم كيوب للبلاي ستيشن بطريقة مذهلة حيث قدمت أفضل مستوى رسومي لم نتوقع أن تصل إليه على الإطلاق، ولكن وعلى الرغم من هذا وذاك، إلا أن نسخة البلاي ستيشن تُعد أضعف من نسخة الجيم كيوب في عدة نواحي، كنعومة الرسوم، ودقة تصميم الأعداء، والمضلعات الخشنة، وأحياناً قد تجد بعض التفاصيل السيئة في بيئة اللعبة، إضافة إلى سوء بعض التصاميم المختلفة من شخصيات وتداخل الرسوم وغير ذلك، ولا أحد يستطيع إنكار ذلك، فالفرق واضح للعيان كفرق الأرض عن السماء، حديثي هذا ناتج عن تجربة واقعية لكلتا النسختين، وكل ما أتحدث عنه هو ناجم عن ما رأته عيني، وما لعبته يداي التي كتبت لكم هذه المراجعة!
إلا أنني وبكل صدق، أستطيع الإقرار وبكل صراحة على القوة الهائلة التي قدمتها اللعبة على الجهاز، وهي حتى الآن أقصى قوة رسومية تم تقديمها على البلاي ستيشن2 حتى الآن، من مؤثرات ودقة تصميم وتفاصيل شديدة الدقة والروعة، وكل من جرب اللعبة سيفهم قصدي جيداً، فلعبة RE4 هي أقوى لعبة استخدمت أقصى قوة الجهاز في إظهار أقوى قوة رسومية عليه !



  



الموسيقى والأصوات .. كم هذا مبهر ‍‍!


حسناً، دعونا من الرسوم وحربها الباردة، ودعونا نتوجه لشيء أكثر رعباً وإخافةً، يا ترى، ما الذي قد تجده أحينا مخيف ومرعب أكثر من تلك التفاصيل الرسومية المذهلة ؟؟! إنها تلك الأشياء التي لا تستطيع رؤيتها، إنها تلك العناصر التي تستطيع الإنصات إليها وحسب، إنه أنين الوحوش المتألمة، وقع أقدام الأعداء المتثاقلة، صراخ الأعداء وهم يتألمون، وقع دوي الرعد المفاجئ الذي يجعلك تقفز من مقعدك خوفا، هذا ما قد يرعبك أكثر من الرسوم، لقد قامت Capcom بتقديم أفضل المؤثرات السمعية والموسيقى التصويرية لتحقق مبتغاها من اللعبة، وتحقق ما تطمح إليه، وتستفيد من جهاز البلاي ستيشن2 قدر ما تستطيع، وهذا ما جعل المؤثرات السمعية تظهر بأفضل شكل وأصبحت تضاهي روعة الرسوم، وإن كنت لم تقتنع بكل هذا بعد، العب بهذه الأسطورية وستدرك معنى الرعب الحقيقي، مؤثرات صوتية مذهلة لأبعد الحدود.


نتجه نحو الأداء الصوتي، وكما توقع الجميع Capcom لم تهمل هذه الجهة، بل أعطتها جُل اهتمامها، فبحركة مُفاجأة صدمت الجميع الأداء الصوتي ممتاز،بل أكثر من رائع، يتميز هذا الجزء بالأداء الصوتي المذهل عكس الأجزاء السابقة التي فشلت في هذا الأمر وقدمت مستويات متواضعة، والفضل في هذا يعود إلى Capcom الذكية التي أحضرت نخبة من الممثلين المتألقين الذين أدوا أدوارهم في اللعبة على أكمل وجه.



إضافة إلى كل هذا، تم تقديم مشاهد وعروض CG متقنة ذات مستوى رسومي عالي، فهي تقدم عروض سينمائية مثيرة وشديدة الإتقان تضاهي في جودتها أروع العروض، وفوق هذا كله، تم تزويد بعض مشاهد اللعبة ببعض اللمسات الفنية المتقنة والمقتبسة من أفلام هوليود، مثل حركة الطلقات البطيئة التي عُرفت في أفلام The Matrix ، ولكن في الحقيقة تظل العروض لم تصل إلى مبتغانا بعد، فهي بدون شك تتمتع بلمسات فنية مذهلة وتقديم لايوصف، إلا أنها تظل تفتقر إلى تلك اللمسات الأسطورية التي تقدمها بعض الألعاب الأخرى.



  



لم تحصل على الأسطورة بعد ؟!! .. إذاً ماذا تنتظر وإليك أسبابنا للحصول عليها !



إن كنت من الأشخاص ذوي الحظ التعيس الذين لم يلعبوا باللعبة بعد، ومن أجل توفير بعض الوقت لك لكي تتمتع بهذه اللعبة الرائعة (لأن الهدف من مراجعتنا هذه هو دفعك للعب)، اقرأ هذه الفقرة بتمعن وتركيز شديد، ثم اركض نحو أقرب محل ألعاب لديك وقم باقتناء اللعبة على الفور، وتأكد أنك لن تندم أبدا، وإليك أسبابنا لذلك:

1- لأولئك الذين لم يلعبوا بلعبة Resident Evil من قبل:

نريد أن نطرح سؤالا هاما، أين كنتم تعيشون في الفترة الأخيرة ؟! لعبة الشر المقيم باتت أشهر من نار على علم وسيدة ألعاب الرعب بدون جدال، وإن كنت من أولئك الأشخاص الذين لم يجربون اللعبة، يمكنك تجربة هذا الجزء الأسطوري، فالإصدارة الرابعة هي المكان الأفضل للتعرف على اللعبة بأفضل شكل، فهي تحتوي على كل مميزات لعبة الشر المقيم باستثناء وحوش الزومبي الحمقى، فهي تقدم أسلوب مذهل، رسوم فتاكة، أداء تقني لا يعلى عليه، إنها بدون شك من أفضل ألعاب العام علىالبلاي ستيشن2،هذه الإصدارة ستجعلك تحلق فوق الغمام، وتجعلك تعرف ما هو معنى الرعب الحقيقي، ففي اللعبة ستقضي أجمل وأروع وأرعب الأوقات، وتأكد تماما أنك لن تندم إذا اشتريت هذه اللعبة (إن لم تكن قد اشتريتها أصلا !!)

2- لأولئك الأشخاص الذين جربوا أجزاء سابقة من هذه السلسلة:

ستحبون هذه الإصدار بلا شك، بل ستنتقدون Capcom لأنها لم تقدم تجربة كهذه من قبل، اللعبة الجديدة مختلفة تماما عن بقية الإصدارات التي تعرفونها، وهي بلا شك من أفضلها، تحتوي على الكثير من الأمور الجديدة والمميزة التي ترضي جميع عشاق ألعاب الرعب وستوقعهم في عشقها، الإصدارة الرابعة من أكثر الأجزاء رعبا وتخويفا، ستجعلك ترتجف من الخوف، وستسقط قلبك من محله، وستجعلك تقطر دما أنت وجهاز بلاي ستيشن2 الذي بحوزتك، الجزء الجديد يتمتع بالحركة السريعة، الرسومات المبهرة، الأصوات المتقنة، مع قصة بسيطة لكن مثيرة للاهتمام، والأهم من هذا كله، هو التغيير الجذري في مجرى ألعاب Resident Evil .

3- لأولئك الأشخاص الذين لم يحبوا لعبة Resident Evil من أجزائها السابقة:

بدون شك لا وجود للعبة لا تخلو من الأخطاء، وقد تكون بعض الأجزاء السابقة قد احتوت على بعض الأخطاء، إلا أنها كانت مسلية بقدر كافي بالنسبة لعشاق الرعب، وإلى أولئك الأشخاص الذين لم يعجبوا بالسلسلة، نحن نضمن لهم إعجابهم بهذا الجزء، ونعدهم بأنه سيحوز على رضاهم وإعجابهم، فهو من أفضل وأروع أجزاء السلسلة على الإطلاق بدون جدال، وهو المكان الأنسب لمعرفة لعبة Resident Evil بأفضل شكل، فهذا الجزء يحتوي على جميع مميزات اللعبة المرعبة، إنها لعبة مخيفة، مرعبة، مثيرة، تسبب القلق والتوتر، والأهم من هذا كله هو مستواها وأدائها العالي، لذلك يجب على جميع مقتني جهاز البلاي ستيشن2 تجربة هذه اللعبة على الفور، وتأكدوا إن لم تجربوها فستفوتون على أنفسكم تجربة مثيرة ربما لن تتكرر مرة أخرى في عالم الألعاب.




  

  



التقديم العام: 100%
أسطورية بحق، أفضل أجزاء السلسلة على الإطلاق، تقديم أكثر من رائع, قوائم مصممة بإتقان، الاستفادة الكاملة من القدرات، وغير ذلك .. إنها تحفة فنية !

أسلوب اللعب: 96%
خارق كالعادة ! ، كما اعتدنا من كابكوم، أسلوب متمكن متماسك مُقدم بصورة متميزة لا يُعلى عليها، الأساليب الجديدة في اللعبة أكثر من رائعة، إضافةً إلى دمج اللعبة العديد من المميزات السابقة التي عرفت في السلسلة العريقة، ببساطة إنها الأفضل !

الرسوم: 98%
خارقة بمعنى الكلمة، من أقوى وأروع الرسومات التي تم تقديمها على الجهاز إن لم تكن أفضلها فعلاً، تصاميم في غاية الدقة ومؤثرات شديدة الروعة وتفاصيل واقعية لا تصدق، إنها تحفة فنية لا تضاهى !

الأصوات: 96%
أداء صوتي أكثر من رائع لجميع الشخصيات، موسيقى متناسقة، المؤثرات السمعية لا يُعلى عليها.

عمر اللعبة: 90%
ستأخذ منك وقتاً طويلاً حتى تنتهي منها، متوسط عمر اللعبة يبلغ 20 ساعة تقريباً، واللعبة تقدم عدداً من الأطوار ذات الصعوبة المتدرجة، إضافةً إلى الأطوار الإضافية المتعددة، وتأكد، ستبقى تلعب اللعبة لفترة طويلة جداً وستعود إلها مراراً وتكراراً .



الكلمة الأخيرة

بعد كل هذا الحديث، يمكننا القول أن Resident Evil 4 من أفضل وأروع ألعاب جهاز البلاي ستيشن2 ، وهي بلا شك من أفضل ألعاب هذا العام، ومن أفضل أجزاء السلسلة، وهي نقلة ثورية في عالم الألعاب، وتستحق التجربة على الفور، فقد نجحت Capcom في تحقيق هدفها وتقديم لعبة RE بمظهر مرعب كافي لإخافة الجميع، فالإصدارة الرابعة من سلسلة ألعاب الرعب المقيم تمتاز بوجود العناصر المعهودة من السلسلة كالرعب والإثارة والحركات الفجائية، إضافة إلى أطنان الإضافات والمفاجئات التي تخبئها لنا، ولا ننسى المستوى التقني الهائل حيث القوة الرسومية والإبداع الحقيقي في مجال الجرافيكس، والأداء الصوتي المبهر والمؤثرات المرئية والسمعية والموسيقى التصويرية، فهذا الجزء يقدم لك كل ما تبحث عنه في عالم ألعاب الرعب، ويقدم لك الرعب على أصوله، وهي تترجم لك معنى الرعب حرفيا، وستجعلك خائفا ومرتعبا طوال الوقت، وستأسرك لمدة طويلة، ففي لعبة RE4 ستخوض مغامرة ملحمية لا تنسى في خضم أجواء مخيفة ومثقلة بالرعب والتوتر، لعبة RE4 ستأسر الجميع فور تجربتهم لها، وهي بلا شك من أفضل الألعاب لهذا العام، ليس على مستوى الجهاز فقط، بل على مستوى الجيل الحالي  .. بكلمة واحدة، إنها أفضل لعبة رعب صدرت على الأرض في عام 2005 والأفضل على الإطلاق على جهاز البلاي ستيشن2 .. إنها اللعبة التي تستحق أن تبيع قلبك وعيناك للحصول عليها !

التقييم النهائي: 96%

| PC | PS1 | PS2 | PS3 | PSP | XBOX | XBOX 360 | N64 | GC | DS | GBA | Wii |
أخبار | العاب | المرأة | طالبات | الجامعات | برامج اسهم | بريد | فيديو | تداول | مواقع | منتديات | توصيه | جوال | مدونه | دليل | رساله | رياضه | سيارة | شات | قروبات| منتدى | نوكيا | رمال